102 لسلامتكم تنفذ مناورات حية وتدريب وتوعية للطلبة في المدارس

قال وزير الداخلية والأمن الوطني فتحي حماد إن "حملة 102 لسلامتكم انطلقت لمواجهة الكوارث والحرائق التي تقع في المجتمع الفلسطيني".

وعدَ حماد خلال انطلاق فعاليات تدريب طلبة المدارس صباح الأحد بدءً بمدرسة شادية أبو غزالة شمال غزة الحملة التي نفذتها الوزارة مطلع الشهر الجاري الأشمل في الحفاظ على النسيج الاجتماعي.

وأكد وزير الداخلية أن (102 لسلامتكم) تهدف لاستخلاص العبر والعظات لتُبنَى عليها حملات أخرى مقبلة.

ونظمت وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي صباح اليوم فعاليات تدريب طلبة المدارس على تفادي الكوارث والحرائق بحضور وزير الداخلية ومدير جهاز الدفاع المدني العميد يوسف الزهار ومديرة التربية والتعليم في محافظة شمال غزة الدكتورة نهى شتات ونواب من المجلس التشريعي وعدد من كوادر الداخلية والتعليم وضباط وأفراد الدفاع المدني.

وأضاف الوزير حماد خلال كلمته "تأتي الحملة لتوعية شعبنا الفلسطيني بمخاطر الكوارث والفيضانات والحرائق الطبيعية أو التي يتسبب بها الاحتلال إثر القصف وعمليات الاجتياح والعدوان".

وأشار إلى أن الحملة تأتي ضمن الحملات الكثيرة التي نفذتها الداخلية وتهدف لتثقيف الفلسطينيين على كيفية مواجهة الكوارث.

وأوضح حماد أن الداخلية تقوم بالتوعية لتثقيف الشعب الفلسطيني بالأخطار والحرائق والكوارث التي تسبب بها الحصار الصهيوني المفروض على قطاع غزة.

وناشد وزير الداخلية بضرورة الإنهاء الفوري للحصار المضروب على غزة، كما طالب جمهورية مصر العربية بمد الفلسطينيين القاطنين في قطاع غزة بالكهرباء.

بدوره، أكد العميد الزهار حرص جهاز الدفاع المدني على سلامة المجتمع وحماية أبناء الشعب الفلسطيني من المخاطر المحدقة بهم.

واعتبر الزهار - المشرف العام على حملة 102 لسلامتكم - الرسالة التي يعمل الدفاع المدني من خلالها "إنسانية" لحماية الفرد والجماعة والبيت والمنشئة والمصنع.

واستطرد "نحاول الحفاظ على كرامة الإنسان ومقدراته فكانت حملات الداخلية متتابعة وجاءت هذه الحملة تحت عنوان مدلوله واضح صريح".

ولفت إلى محاولة جهاز الدفاع المدني تطبيق سياسته على أرض الواقع، مستدركاً "نعيش حالة استثنائية في العالم نظراً لشراسة عدونا الصهيوني الذي يستحل كل شئ ولا يقف عند محظور".

وأردف العميد الزهار "كان لزاماً علينا أن نحمي شعبنا بكل الوسائل (..) وما أجمل أن تكون الجبهة الداخلية متينة صلبة في وجه الاحتلال".

ونوه الزهار إلى أن الحصار الصهيوني فرض على الفلسطينيين أنواعاً من الكوارث، مضيفاً "رغم تلك الكوارث التي نعاني منها بسبب نقص الوعي وسوء استخدام البدائل لن نستسلم وسنستمر في حملتنا".

وخاطب طالبات مدرسة شادية أبو غزالة بقوله :"حريصون على حياتكم ونعمل من أجل حمايتكم من الكوارث والجرائم".

ودعا الزهار في ذات السياق للاستفادة من المعلومات التي يقدمها مدربو الدفاع المدني للمواطنين في بيوتهم ومنشئاتهم والحرص والاهتمام وعدم الغفلة.

من جهتها، أشادت مدير التربية والتعليم في محافظة شمال غزة الدكتورة نهى شتات بدور وزارة الداخلية وسعيها الجاد للمحافظة على أمن وحماية وسلامة المواطنين.

وبينت أن العلاقة بين الداخلية والتعليم علاقة شراكة وتعاون في خدمة الفلسطينيين، قائلةً "نحن نحافظ على أدمغة الإنسان وعقله من الغزو والتشويش الفكري والداخلية تحافظ على سلامة المواطن".

وثمنت شتات انطلاق فعاليات حملة 102 لسلامتكم في مدارس قطاع غزة، عادةً تدريب الطلبة على التعامل السليم مع الكوارث صورة من صور التعاون المشترك بين جميع فئات المجتمع الفلسطيني.

وخلال الفعالية أجرى مدربو جهاز الدفاع المدني في محافظة شمال غزة تدريبات ميدانية لإرشاد الطالبات بكيفية توخي الحذر والتعامل السليم مع الكوارث والحرائق التي قد تنشب في بيوتهم.

وقامت طالبات من المرحلة الثانوية بإجراء إغلاق لاسطوانة غاز مشتعلة وخنق برميل محترق ببطانية مبللة بالمياه وإحكام البرميل بها.

فيما نفذ أفراد الدفاع المدني عرضاً ومشهداً تمثيلياً جسد مناورة حية لإطفاء حريق نشب داخل مدرسة وطريقة إنقاذ وإخلاء المصابين من أماكن مرتفعة.

وفي سياق متصل، قام أفراد منتسبو الدفاع المدني بعرض مقاطع فيديو عبر شاشة LCD تظهر دوره الجهاز في حماية المواطنين والمهام التي شارك بها خلال العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة .