صور "الدفاع المدني" يجري مناورة تحاكي التعامل مع حوادث المواد الخطرة
غزة/ الداخلية: أجرت المديرية العامة للدفاع المدني بوزارة الداخلية، صباح الإثنين، مناورة ميدانية تحاكي كيفية التعامل مع حوادث إحدى المواد الخطرة (الغاز المنزلي)؛ في إطار رفع كفاءة الطواقم للتعامل مع هذه الأحداث. وتأتي المناورة، التي تشارك فيها 11 مركبة (إطفاء، وإنقاذ، وإسعاف)، في ضوء تكرار حوادث تسرب الغاز والتي تُصنف ضمن أعلى الحوادث خطورة، وكان من بينها حادث سوق النصيرات في مارس/ 2020. وحضر المناورة وكيل وزارة الداخلية والأمن الوطني اللواء ناصر مصلح، ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء محمود أبو وطفة، واللواء زهير شاهين مدير عام الدفاع المدني، ولفيف من قادة وضباط الدفاع المدني. وفي هذا السياق، أوضح العميد سمير الخطيب مساعد مدير عام الدفاع المدني لشؤون العمليات والطوارئ، أن المناورة تُحاكي تسريب غاز منزلي من صهريج ينقل 20 طنًا من الغاز في منطقة مفتوحة، نتيجة حادث اصطدام افتراضي بحافلة ركاب تنقل مواطنين.  ولفت إلى إن المناورة تأتي في إطار رفع كفاءة وقدرة الطواقم الميدانية العاملة، وتطوير فكرة ومنهجية التعامل مع الحوادث المركبة، وفق نظام ممنهج وموحد لإدارة وقيادة الحدث؛ للتقليل من الخسائر البشرية والمادية. وذكر العميد الخطيب أن ذلك سيتم من خلال الإجراءات الدفاعية اللازمة، والتأكد من عدم تكوين مناطق ضبابية قابلة للانفجار في المنطقة الخطرة المحيطة بمنطقة الحدث. وأشار مساعد مدير عام الدفاع المدني إلى أن المناورة تهدف أيضًا إلى تطوير منظومة إدارة وقيادة الحوادث المركبة بما يضمن قيادة وسيطرة فعالة لموقع الحدث، وتعزيز قدرة طواقم الإطفاء والإنقاذ والإسعاف، ورفع مستوى التنسيق بينها. ونوه العميد الخطيب إلى أنه سيتم إجراء تقييم شامل للمناورة، ورفع التوصيات لقيادة الوزارة والجهات المختصة. يشار إلى أن مديرية الدفاع المدني دأبت على إجراء العديد من المناورات الميدانية لحوادث مختلفة في الإطفاء، والإنقاذ، والإسعاف، للمحافظة على جهوزية طواقمها، ورفع كفاءاتهم في التعامل مع الحوادث وحالات الطوارئ.